معلومات واخبار بيئية

 

خلفية عامة عن تقييم التأثيرات البيئية

تعريف تقييم التأثير البيئي
يعرف تقييم التأثيرات البيئية بأنه "الفحص المنظم للآثار غير المتعمدة التى تنجم عن مشروع أو برنامج تنموى، وذلك بهدف تقليص أو تخفيف حدة الآثار السلبية، وتعظيم الآثار الإيجابية" ومن الناحية العلمية، فإن هذا يعنى دراسة وتحليل الجدوى البيئية للمشروع المقترح حيث أن تنفيذ هذا المشروع أو تشغيله قد يؤثر على سلامة البيئة وعلى الموارد الطبيعية أو صحة الإنسان أو كلاهما معاً.

  • الغرض من تقييم التأثير البيئى

الغرض من تقييم التأثير البيئى هو ضمان حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ عليها بما فى ذلك الجوانب المرتبطة بصحة الإنسان من آثار التنمية التى تفتقد السيطرة عليها والهدف البعيد المدى لهذا التقييم هو ضمان تنمية اقتصادية متواصلة تلبى حاجات الوقت الحاضر دون الانتقاص من قدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها الخاصة. ويعد تقييم التأثير البيئى أداة هامة من أدوات الإدارة البيئية المتكاملة يتعين إجراؤه للمنشآت والمشروعات الجديدة أو التوسعات والتجديدات الخاصة بالمنشآت القائمة على أن يتم ذلك فى الوقت السابق لإقامة المنشأة/ المشروع  

لا يعتبر تقييم التأثير البيئى مجرد طلب إضافى يستنفذ وقت المستثمر وماله وإنما هو أداة إدارية تهدف إلى تعزيز منافع التنمية الاقتصادية فى ذات الوقت الذى تصان فيه صحة الإنسان والموارد الطبيعية والبيئية بصفة عامة. وبتطبيق عملية تقييم التأثير البيئى فإن الإجراءات تضمن أخذ الأبعاد البيئية فى الاعتبار فى عملية اتخاذ القرار وتكشف عن أى أضرار خطيرة قبل وقوعها، كما تمنع حدوث تعطيل أو تكاليف إضافية قد تنتج عن المشاكل البيئية غير المتوقعة التى قد تحث عند مرحلة التشغيل.

  • أهمية تطبيق نظام التأثير البيئى  

تهدف عملية تقييم التأثير البيئى إلى خروج المشروعات المقترحة بشكل يضمن عدم تأثير البيئة من جراء تنفيذ هذه المشروعات مع الحفاظ على العائد الإقتصادى والإجتماعى المرجو منها فى البداية حيث تتيح دراسة التأثيرات البيئية:

    • دراسة كل البدائل المقترحة للمشروع (الموقع – التكنولوجيا المستخدمة- المواد الخام إلخ...)
    • توقع التأثيرات البيئة للمشروع بالإضافة إلى مخاطر البيئة على المشروع
    • معرفة مزايا المشروع البيئية والاقتصادية
    • أخذ بدائل الحد من الملوثات والمخاطر فى الإعتبار عند بداية التخطيط للمشروع

كما أكدت كل الدراسات السابقة والخبرات الفعلية أن أخذ الاعتبارات البيئية فى تخطيط وتنفيذ المشروعات فى مرحلة مبكرة فى دورة حياة المشروع توفر الكثير من المال والوقت لكل الأطراف لتوفير بيئة سليمة وصحية للإنسان .  

  • الإطار التشريعي لنظام تقييم التأثيرات البيئية فى المملكة العربية السعودية

بالإضافة إلى ما ورد في النظام الأساسي للحكم بالمملكة العربية السعودية الذي يتضمن في مادته رقم (32) بالمرسوم الملكي رقم 1/ 90 (27/8/1424 هـ) أن تعمل الدولة على المحافظة على البيئة و حمايتها و تطويرها و منع التلوث عنها، فقد صدر المرسوم الملكي الكريم رقم م/ 34 بتاريخ 3 / 8 / 1424 هـ بالموافقة على النظام العام للبيئة واللائحة التنفيذية بقرار من الوزير المختص برقم 1/1/4/5/1/924 و تاريخ 3/8/1424 هـ لتفسير مواد النظام العام للبيئة.  

تضمنت المادة الخامسة للنظام العام للبيئة، الذي صدر بالمرسوم الملكي رقم م/3 (28/7/1422 هـ) ضرورة التأكد من قيام أصحاب المشاريع الاقتصادية إعداد دراسة لتقييم التأثير البيئي لمشاريعهم المقترحة وتقديمها للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة لمراجعتها وإصدار شهادة التأهيل البيئي لها كأداة لإصدار التصاريح اللازمة لإقامة المشروع.

  وبناءاً على مضمون المواد المذكورة باللائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة ، فهنالك العديد من الإجراءات البيئية التي يجب  تنفيذها،  وهذه الإجراءات تشمل وتتضمن ما يلي:

  • إعداد دراسة التقييم البيئي والمراجعة البيئية للمشروع بواسطة إحدى الجهات المؤهلة بواسطة الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة. وهذه الجهات تشمل مجموعة من الشركات والمؤسسات والمكاتب الاستشارية والجامعات ومراكز البحوث السعودية.
  • تقديم دراسة التقييم والمراجعة البيئية إلى الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة لمراجعتها والموافقة عليها.
  • إصدار الإذن والترخيص البيئي من الرئاسة بالموافقة على تشغيل المشروع حسب المقاييس والإرشادات والاشتراطات البيئية الواردة في الإذن والترخيص البيئي.
  • تجديد الترخيص البيئي في الموعد المحدد بموجب التقارير الخاصة بالمراقبة والتفتيش البيئي. 

   كما وقعت المملكة على عدد كبير من المعاهدات الدولية والبرتوكولات التي تتعامل مع موضوعات ومجالات بيئية مختلفة، وللالتزام بهذه المعاهدات والاتفاقيات سعت الحكومة إلى إعداد ووضع التشريعات اللازمة. كما استعانت ببعض الخطوط الإرشادية الدولية والتشريعات الوطنية التي تدعو إلى المحافظة على البيئة في المملكة.
بالاضافة الي أن هنالك ضوابط ومعايير بيئية بالمملكة ذات صلة بالمشروع صادرة من جهات أخرى مثل وزارة الصناعة ووزارة الصحة. ومما سبق يتضح بأن التشريعات والمقاييس البيئية الملزمة هي تلك المقاييس الصادرة من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وأي مقاييس ومعايير بيئية تصدر من وزارة الصناعة بالإضافة لوزارة الصحة.

  •  المبادئ الرئيسية للتقييم البيئي للمشاريع

وفقا للملحق رقم (2) من للائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة والصادرة عن الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة " أسس ومقاييس تقييم التأثيرات البيئية للمشاريع الصناعية والتنموية " ، فتستند عملية المراجعة لتقييم الآثار البيئية على المبادئ الرئيسية التالية:-

  • طبيعة وحجم النشاط المراد القيام به ووجود المشاريع المماثلة بالموقع أو بمواقع مشابهة .
  • مدى استنزاف المنشأة للموارد الطبيعية وخاصة الأراضي الزراعية والثروات المعدنية.
  • موقع المنشأة وطبيعة البيئة المحيطة بها والمجمعات السكانية القريبة  
  • نوعية الطاقة المستخدمة.

كما يعتمد أسلوب التقييم على تصنيف المشاريع بمختلف أنواعها بناء على مستوى التأثيرات المتوقعة عن هذه المشاريع إلى ثلاث فئات هي كالتالي :-

الفئة الأولى : المشاريع ذات التأثيرات البيئية المحدودة
وهي تشمل المشاريع التي لا يتوقع منها تأثيرات بيئية سلبية ملموسة  ، ويتم استيفاء استمارة التقييم البيئي المبدئي لمشاريع الفئة الأولى بعد الإجابة عليها من قبل أحد المختصين البيئيين والتقرير المبدئي المبسط عن المشروع .

الفئة الثانية : المشاريع ذات التأثيرات البيئية الهامة
وهي تشمل المشاريع التي يمكن أو يتوقع أن تحدث بعض الآثار البيئية المهمة مما قد يتطلب إعداد تقرير تقويم بيئي محدد متعلق بجزئيات بيئية أو فنية معينة ويتم استيفاء استمارة التقييم البيئي المبدئي لمشاريع الفئة الثانية بعد الإجابة عليها من قبل أحد المكاتب الاستشارية المؤهلة من الجهة المختصة  أو أحد مراكز البحوث أو أحد الجهات المعتمدة من الجهة المختصة بالإضافة إلى نسختين من التقرير الفني البيئي الموجز مع الرسومات المتعلقة  بتصاميم المشروع والكتلوجات الخاصة بالأجهزة والمعدات .

الفئة الثالثة : وتشمل المشاريع ذات التأثيرات البيئية الخطيرة
وهي المشاريع التي يتوقع عن إنشائها أو/ وتشغيلها آثارا سلبية حادة على الإنسان والبيئة مما يتطلب إعداد دراسة شاملة لتقييم التأثيرات البيئية لها ، ويتم اعداد  دراسة تقييم التأثيرات البيئية للمشروع (ثلاث نسخ) والمعدة من قبل أحد المكاتب الاستشارية المؤهلة من الجهة المختصة  أو أحد مراكز البحوث أو أحد الجهات المعتمدة من الجهة المختصة ، حسب الإرشادات العامة لإعداد دراسات تقييم التأثيرات البيئية للمشاريع الصناعية والتنموية  وبعد التنسيق مع الجهة المختصة ..وتشمل محتويات تقرير تقييم التأثير البيئى:

  • ملخص تنفيذى.
  • الإطار التشريعى والقانونى.
  • وصف المشروع المقترح.
  • وصف البيئة المحيطة.
  • الآثار البيئية الهامة.
  • تحليل للبدائل.
  • خطة لإدارة التخفيف من الآثار السلبية.
  • خطة المتابعة (الرصد).

 

البوم الصور

اتصل بنا

شركة جرانيت الشرق الأوسط للخدمات البيئية المحدودة

العنوان : طريق الملك عبدالله - برج الاقتصاد الدولي ـ مكتب 303
ص.ب: 45 جدة 21493 المملكة العربية السعودية
تليفون: 02-6573103 ـ 02-6573120
فاكس: 02-6573165
info@Granitmiddleeast.com